يتبادل الجميع التهم

يتبادل الجميع التهم

يتبادل الجميع التهم، داعش صنيعة المخابرات الأميركية لا بل صنيعة النظام أو صناعة "اسرائيلية" أو هي بالتأكيد صناعة إيرانية، تركية.... ليس هذا المهم على ما أعتقد. الخطير في الأمر هو ذلك الفكر الذي يحمله هؤلاء لا هوية صانعهم. فطالما الفكر والنص موجود لتبرير الأفعال اللا إنسانية فسيبقى هناك تنظيمات تشبه داعش، بأسماء مختلفة، وسيبقى هناك جهات تمولها وتتبناها وسيبقى هناك من يستغل هذا لصالحه لا لصالح أصحاب الراية التي يحملها أمثال هؤلاء ولا لصالح الإنسانية، ما تبقى منها.


 

Tags:
Rate this article:
No rating
Print

Please login or register to post comments.

Name:
Email:
Subject:
Message:
x